دار الكلمة الجامعية تستضيف وفد من خبراء السياحة الدولية

دار الكلمة الجامعية تستضيف وفد من خبراء السياحة الدولية

 

استضافت دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة في مدينة بيت لحم، مجموعة مكونة من 21 شخص من ممثلي السياحة ومنظمي الرحلات السياحية وصحفيين مختصين بالسفر بالإضافة إلى خبراء تطوير سياحي من إيطاليا واسبانيا ومالطا، وقد زار الوفد الفندق المجتمعي الجديد الذي قامت بتأسيسه دار الكلمة الجامعية في المركز التاريخي لمدينة بيت لحم، وذلك بهدف القيام بجولة تعليمية وتعريفية بمناسبة تأسيس الفندق.

 

وهدفت الجولة التعليمية الى التعرف على شقق الفندق المجتمعي بالإضافة إلى مركز الاستعلامات الذي تم تأسيسه مؤخرا في دار الندوة الدولية لسوق السياحة الدولي ولخلق تيار لترويج بيت لحم وفلسطين.

 

وبدأت الجولة في دار الندوة الدولية بالترحيب وتعريف المشاركين بمفهوم الفندق المجتمعي، وتم تقديم محاضرة عن إمكانيات السياحة الفلسطينية بشكل عام والتركيز بشكل خاص على سوق السائح المنفرد كأحد الأهداف الرئيسية في تطوير السياحة الفلسطينية.

 

وانضم المشاركون في الأيام التالية لجولة شاملة، ضمت مدينة بيت لحم وبيت ساحور وبيت جالا وبتير وأخيرا القدس وتعلموا عن غنى وإمكانيات فلسطين الثقافية كوجهة سياحية، بالإضافة إلى الأماكن الجذابة السياحية التقليدية، حيث استهدف البرنامج الأماكن الأقل زيارة ولكنها في نفس الوقت مهمة، مثل متحف بيت لحم ومخيم عايدة وبتير التي هي موقع تراث عالمي لليونسكو حيث استمتعت المجموعة بوجبة غداء معمولة بأيدي نساء بتير ومن ثم تم تعريفهم بهذا المطبخ وبإمكانية وفرصة إضافة فن الطبخ.

 

وفي العشاء الختامي اتفق جميع المشاركون على أن إمكانيات السياحة الفلسطينية هي أكبر بكثير عن ما هو متوفر حاليا في السوق الدولي بما يخص عروض الجولات السياحية وجهود التسويق، كما وأكد الكثير من المشاركين على رغبتهم بإضافة فلسطين لأجندتهم السياحية أو الرجوع لتغطية صحافية أكثر تعمقا لما تعرضه فلسطين سياحيا.

 

وشكرت  دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة كمضيف لهذا الحدث جميع الأطراف المعنية التي ساهمت بتحقيق هذا الحدث المهم، حيث ستستمر دار الكلمة الجامعية كمؤسسة في السعي لدعم المجتمع المحلي في بيت لحم وكل فلسطين في المقام الأول وأيضا في بذل جهودها في استكشاف وترويج قطاعات سياحية جديدة.

 

حيث يعتبر تأسيس مثل هذا النوع الجديد من خدمة الإقامة في مدينة بيت لحم كعمل تجريبي لمشروع ممول من عدة دول في الاتحاد الأوروبي تحت اسم “مستقبل ماضينا”، ففي هذا المشروع أخذت دار الكلمة الجامعية  دور رائد في رؤية مفهوم الفندق المجتمعي حيث سوف يختبر فيه المسافرون بشكل فردي الضيافة الفلسطينية الفريدة مع الشعور بالألفة والإحساس بأصالة بالعيش في شقق تاريخية تم تأهيلها في مركز مدينة بيت لحم التاريخي.

 

ومن الجدير بالذكر أنه قامت دار الكلمة الجامعية بعد مسيرة طويلة من التخطيط والتأهيل والتواصل مع المجتمع المحلي بتأهيل أول خمس شقق في البلدة القديمة في مدينة بيت لحم، وقد قامت بمشاركة القيم الرئيسة لمشروع “مستقبل ماضينا” مع العديد من مزودي خدمة الإقامة المحلية والذين يجتهدون في البحث عن تجربة أفضل وإقامة سياحية مميزة في مدينة بيت لحم، حيث سيصل عدد الأسرَّة المعروضة تحت علامة الفندق المجتمعي التجارية إلى حوالي 70 سرير في وقت قصير، ومع تزايد مستمر في الشقق والأسرِّة خلال مرحلة التخطيط والتطبيق.

 

وتعتبر دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة والتي تحتفل هذا العام بمرورعشرة أعوام على تأسيسها، بأنها أول مؤسسة تعليم عالي فلسطينية، تركز تخصصاتها على الفنون الأدائية والمرئية والتراث الفلسطيني والتصميم، كما وتمنح درجة البكالوريوس في التصميم الجرافيكي والفنون المعاصرة وانتاج الأفلام، ودرجة الدبلوم في المهن السينمائية والتلفزيونية، الدراما والأداء المسرحي، الفنون التشكيلية المعاصرة، الزجاج والخزف، فن الصياغة التربية فنية، الأداء الموسيقي، الأدلاء السياحيين الفلسطينيين، فنون الطبخ وخدمة الطعام وبرنامج ضيافة الطعام المتقدمة، وتعمل على تطوير مهارات ومواهب طلابها لتخرجهم سفراء لوطنهم وثقافتهم وحضارتهم.

 

http://www.futureourpast.eu/en/sponsor/